منتديات اطياف الماضي

    ترك الحرام فخرج من جسده المسك

    شاطر
    avatar
    Naser
    عضو مجتهد
    عضو مجتهد

    الجنس : ذكر
    المشاركات : 71
    عدد النقاط : 155
    التقييم : 2

    default ترك الحرام فخرج من جسده المسك

    مُساهمة من طرف Naser في الثلاثاء يناير 19, 2010 9:12 am

    كان هناك شابا يبيع ال** (القماش ) ويضعه على ظهره ويطوف بالبيوت ويسمونه (فرقنا)

    وكان مستقيم الأعضاء جميل الهيئة من راه أحبه لما حباه الله من جمال ووسامة زائدة على

    الآخرين . وفي يوم من الأيام وهو يمر بالشوارع والأزقة والبيوت رافعا صوته "فرقنا" إذ

    أبصرته إمرأة فنادته ، فجاء إليها ، وأمرته بالدخول إلى داخل البيت ، وأعجبت به وأحبته حبا

    شديدا ، وقالت له . إنني لم أدعوك لأشتري منك . . وإنما دعوتك من أجل محبتي لك ولا يوجد

    في الدارأحد ودعته إلى نفسها فذكرها بالله وخوفها من أليم عقابه . . ولكن دون جدوى . . فما

    يزيدها ذلك إلا إصرارا . . وأحب شيء إلى الإنسان ما منعا . . فلما رأته ممتنعا من الحرام

    قالت له : إذا لم تفعل ما أمرك به صحت في الناس وقلت لهم دخل داري ويريد أن ينال من

    عفتي وسوف يصدقون الناس كلامي لأنك داخل بيتي . . فلما رأى إصرارها على الإثم

    والعدوان . قال لها : هل تسمحين لي بالدخول إلى الحمام من أجل النظافة ففرحت بما قال

    فرحا شديدا . . وظنت أنه قد وافق على المطلوب . . فقالت : وكيف لا ياحبيبي وقرة عيني .

    إن هذا لشيء عظيم . . . ودخل الحمام وجسده يرتعش من الخوف والوقوع في وحل

    المعصية. . فالنساء حبائل الشيطان وما خلى رجل بامرأة إلا وكان الشيطان ثالثهما . . يا إلهي

    ماذا أعمل دلني يا دليل الحائرين . وفجاءة جاءت في ذهنه فكرة. فقال : إنني أعلم جيدا : إن

    من الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله رجل دعته إمرأة ذات منصب وجمال فقال : إني

    أخاف الله وأعلم : إن من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه . . ورب شهوة تورث ندما إلى

    آخر العمر. . وماذا سأجني من هذه المعصية غيرأن الله سيرفع من قلبي نور الإيمان ولذته .

    . لن أفعل الحرام . . ولكن ماذا سأفعل هل أرمي نفسي من النافذة لا أستطيع ذلك . . فإنها

    مغلقة جدا ويصعب فتحها . . إذا سألطخ جسدي بهذه ا لقاذورات والأوساخ فلعلها إذا رأتني

    على هذه الحال تركتني وشأني . . وفعلا صمم على ذلك الفعل الذي تتقزز منه النفوس . . مع

    أنه يخرج من النفوس ! ثم بكى وقال : رباه إلهي وسيدي خوفك جعلني أعمل هذا العمل . .

    فأخلف علي خير. . وخرج من الحـمام فلما رأته صاحت به : أخرج يا مجنون ؟ فخرج خائفا

    يترقب من الناس وكلامهم وماذا سيقولون عنه . . وأخذ متاعه والناس يضحكون عليه في

    الشوارع حتى وصل إلى بيته وهناك تنفس الصعداء وخلع ثيابه ودخل الحمام واغتسل غسلا

    حسنا ثم ماذا . . هل يترك الله عبده ووليه هكذا . . لا أيها الأحباب. . فعندما خرج من الحمام

    عوضه الله شيئا عظيما بقي في جسده حتى فارق الحياة وما بعد الحياة . . لقد أعطاه الله

    سبحانه رائحة عطرية زكية فواحة كعطر المسك تخرج من جسده . . يشمها الناس على بعد

    عدة مترات وأصبح ذلك لقبا له . . "المسكي " فقد كان المسك يخرج من جسده . . وعوضه

    الله بدلا من تلك الرائحة الي ذهبت في لحظات رائحة بقيت مدى الوقت . . وعندما مات

    ووضعوه في قبره . . كتبوا على قبره هذا قبر"المسكي " وقد رأيته . . في الشام . وهكذا أيها

    الإنسان المسلم . . الله سبحانه لا يترك عبده الصالح هكذا . . بل يدافع عنه . . إن الله يدافع

    عن الذين آمنوا . . الله سبحانه يقول : (ولئن سألني لأعطينه . . فاين السائلين ) . أيها العبد

    المسلم : من كل شيء إذاضيـعتـه عوض ومـامن الله إن ضيـعتـه عوض الله سبحانه . . يعطي

    على القليل الكثير. .أين الذين يتركون المعاصي ويقبلون على الله حتى يعوضهم خيرا مما أخذ


    منهم . ألا يستجيبون لنداء الله ونداء رسوله ونداء الفطرة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أبريل 22, 2018 11:26 pm