منتديات اطياف الماضي

    قصة مرعبة وحلوه...

    شاطر
    avatar
    mr.cobra
    المدير العام

    الجنس : ذكر
    المشاركات : 193
    عدد النقاط : 375
    التقييم : 2

    default قصة مرعبة وحلوه...

    مُساهمة من طرف mr.cobra في الإثنين نوفمبر 23, 2009 7:18 am

    السلام عليكم ..

    اخواني واخواتي الاعزاء هذي قصه مريعه واقعيه حبيت انقلها لكم فورا بعد قراءتها لاخذ العظه والعبره منها ..

    لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم



    هذي القصة حدثت بالضبط في دولة سوريا وبالاخص مدينة حلب … وقد هزت هذه القصة تقريبا جميع أرجاء

    الوطن العربي … يا إخواني وأخواتي نبدأ سرد القصة لكم … يوجد شخص

    وحيد الأبوين وعندما كبر هذا الشخص بدأ يعامل أبويه معامله سيئة لدرجة أنه في

    يوم من الأيام كان يرفع يديه عليهما ومرت الأيام وهو على هذا الحال وأبويه

    عاجزين كبار السن فأودعهما بدار العجزة لا يزورهما … وبدأ هذا الشخص في طغيانه

    حتى في يوم من الأيام رأى فتاة جميلة فأحبها وقرر الزواج منها … فتقدم لخطبتها

    عند أهلها وهناك تفاجأ بأهل الفتاة يطلبون منه رؤية أبويه أو أهله على الأقل

    وهنا قرر ذلك الشخص الذهاب إلى دار العجزة وإحضارهما لخطبة تلك الفتاة الجميلة

    ولكن بدأت المفاجآت تنهال عليه واحدة تلو الأخرى حيث صدم عندما ذهب لإحضار

    أبويه ولكن لا حياة لمن تنادي حيث توفيا والداه هناك … ولكن صدمته ليس لأن

    والداه قد ماتا إنما كان تفكيره كيف يتزوج تلك الفتاة وشرطوا عليه أهلها بإحضار

    والديه … عموما كان هذا الشخص مصمما أن يتزوج تلك الفتاة فذهب مرة أخرى إلى

    أهلها وأخبرهم بوفاة والديه وهنا قررا أهل الفتاة تزويج ذلك الشخص اللعين من

    ابنتهما … وفعلا تزوجها وفي ليلة الدخلة وأثناء محاولة مداعبة زوجته الجميلة

    وبدون مقدمات بدأت ملامح الزوجة تتغير وأصبح وجهها شاحبا وشعرها منفوشا وعينيها

    جاحظتين فتلك الفتاة الجميلة أصبحت فتاة مرعبة وهنا كش شعر ذلك الشخص اللعين

    وبدأ يصرخ من أنتي من أنتي أين زوجتي الجميلة وهنا ردت عليه تلك الفتاة بصوت

    مرعب وخشن أنا بنت إبليس أنا اللي كنت اوسوس في عقلك وتفكيرك منذ أن كنت فتى

    صغير على تعذيب والديك وكنت أنت تسمع كلامي في كل شيء وتحقق كل ما كنت أتمناه

    منك قسوة قلبك على والديك وإيداعهما بدار العجزة حتى وفاتهما وهنا قررت أن

    أتتزوجك لأنك أصبحت شيطان مثلنا لا رحمة لديك ولا ذمة يا حمار ( سووري يا شباب

    من القهر ) وهنا تأثر كثيرا وندم على فعلته تلك فأخرج سكين حتى يقتلها وفعلا

    بدأ يطعنها ويطعنها وأثناء الطعنات بدأ ملامح تلك الزوجة تتغير إلى شكل والدة

    ذلك الشخص فابتعد عنها مذهولا مرتبكا فكأنه قتل والدته مرتين فخرج من داره إلى

    الشارع يركض ويركض مسافات طويلة يبكي تارة ويصرخ تارة … الى أن رأى رجل طاعن في

    السن وجهه مستدير ويشع النور فيه فأخبره بما حدث فاكتئبة الرجل واحمر وجهه وبدأت

    الدموع تخر من عينية فاستغرب ذلك الشخص اللعين وسأله لما البكاء يا هذا فلم

    يرد ويظل يلح على الرجل ليعرف سبب بكائه فلم يجبه حتى أن أكتشف ان هذا الرجل

    أخرس ولا يسمع فندب حظه العاثر وظل يركض ويصرخ يركض ويصرخ يركض ويصرخ … المهم

    يا جماعة ما أبي أطولها عليكم بعد الركض كله قرر الشخص هذا أن يشترك في سباق

    المسافات الطويلة في الاولومبياد القادمة فانتظرونا هناك وشكرا لكم حسن قراءتكم

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 18, 2018 8:58 am